عشرات القتلى في تفجيرات متزامنة هزت العاصمة السورية

عشرات القتلى في تفجيرات متزامنة هزت العاصمة السورية
| بواسطة : KHALED aLOSTAZ | بتاريخ 2 يوليو, 2017

أفاد التلفزيون السوري الرسمي إن مهاجما انتحاريا على ما يبدو فجر نفسه في الساحة التحريرية بوسط دمشق العاصمة اليوم الأحد الأمر الذي أدى إلى مقتل 13 شخصا وإصابة آخرين بعدد لم يتم الإعلان عنه حتى اللحظة.

واضاف أن المهاجم الإنتحاري كان داخل احدى ثلاث سيارات ملغومة بشكل كامل كانت تلاحقها السلطات السورية، وذكر التلفزيون أن السلطات السورية دمرت السيارتين الأُخريات في موقع آخر في غرب العاصمة دمشق.

فيما أفاد التلفزيون الرسمي في الشريط العاجل “الجهات المختصة الرسمية تلاحق ثلاث سيارات مفخخة على الأغلب وتتمكن من تفجير إثنتين في مدخل العاصمة دمشق عقدة المطار فيما تحاصر الثالثة في ساحة التحرير،  فقام الإرهابي السائق للسيارة بتفجير نفسه وهو ما أسفر عن ارتقاء قتلى وعدد من الجرحى”.

في المقابل نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) لاحق عن مصدر مثرب في قيادة شرطة العاصمة دمشق ان “إرهابيين فجروا السيارات الثلاث المفخخة بشكل متزامن إثنتان منها على طريق المطار بالقرب من كلية الهندسة الميكانيكية ، والثالثة كانت في ساحة الغدير” في شرق دمشق.

وبالرغم من بقائها في منأى واضح عن المعارك العنيفة والمدمرة والعنيفة التي شهدتها مدن كبرى، استهدفت العاصمة دمشق ومحيطها خلال السنوات الطويلة من النزاع بعدة تفجيرات مشينة ودامية أودت بحياة العشرات من الأبرياء.

الجدير ذكره أنه في منتصف آذار / مارس الماضي من هذا العام ومع دخول النزاع في البلاد لعامه السابع، قتل ما لا يقل عن 32 شخصا في العاصمة دمشق جراء تفجيرين إنتحاريين لم تتبن أي جهة حتى اللحظة مسؤوليتهما، وجاء ذلك بعد ايام عديدة على تفجيرين دمويين تسببا بمصرع 74 شخصا في أحد أحياء دمشق القديمة.

من جهة أخرى  قصفت قوات الجيش الإسرائيلي مساء أمس السبت موقعا عسكريا في سوريا وذلك بعد سقوط قذيفتين محليتا الصنع على هضبة الجولان والتي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، حسبما ذكرت مصادر إعلامية إسرائيلية أهمها صحيفة هآرتس الاسرائيلية. وكذلك وفقا للتقرير فإن قوات الجيش الإسرائيلي أشارت إلى عدم وقوع أي خسائر أو إصابات في المكان جراء سقوط قذيفتين بالجولان المحتل.

عشرات القتلى في تفجيرات متزامنة هزت العاصمة السورية