تصاعد وتيرة المناوشات العسكرية بين الصين وأمريكا

تصاعد وتيرة المناوشات العسكرية بين الصين وأمريكا
| بواسطة : KHALED aLOSTAZ | بتاريخ 3 يوليو, 2017

في أمر مريب من الشك أعلن الرئيس الصيني الحالي شي جينبينغ لنظيره الأميركي الرئيس دونالد ترامب اليوم الاثنين ان العلاقات الثنائية بين بلادهم “تأثرت بعوامل سلبية للغاية” بعد سلسلة طويلة من التحركات الاميركية التي أثارت غضب العاصمة بكين، بحسب ما أوردته وسائل الإعلام الرسمية.

وأكد الرئيس الصيني شي في مكالمة هاتفية أجراها مع دونالد ترامب أن العلاقات الثنائية بين البلدين الصينية الأميركية “حيث حققت نتائج مهمة ومشهودة” منذ اللقاء الأول بين الرئيسين في شهر نيسان/إبريل في منتجع امارالاغو والذي يملكه دونالد ترامب في فلوريدا، حيث جاء ذلك وفق ما أوردت قناة امريكية “سي سي تي في”، ولكن القناة نقلت عن الرئيس الصيني شي قوله أيضا لدونالد ترامب إن العلاقات الثنائية “تأثرت بعوامل سلبية”.

وبعد أيام على موافقة دونالد ترامب على صفقة تقدر بـ 1,3 مليار دولار أمريكي لبيع أسلحة إلى تايوان، أعرب الرئيس الصيني شي عن الأمل في أن “يتعامل بشكل صحيح ومعتدل” مع المسائل المتعلقة بالعاصمة تايوان والتي تتمتع بحكم ذاتي وخاص وإنطلاقا من مبدأ كلمة “الصين الواحدة”.

هذا وكان البيت الأبيض قد قال في وقت سابق أن دونالد ترامب والرئيس شي بحثا الجهود الثنائية لنزع السلاح النووي والذري من شبه الجزيرة الكوريه وتحسين العلاقات التجارية ما بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية الا أن البيان الأميركي لم يأت على ذكر العاصمة تايوان، ونددت وزارة الخارجية الصينية آنذاك في وقت سابق بإقتراب بارجة أميركية من جزيرة تسيطر عليها العاصمة بكين في بحر الصين الجنوبي الأحد، معتبرة هذه الخطوة بانها “إستفزازا سياسيا وعسكريا خطيرا وغير مسبوق”.

الجدير ذكره أنه قد قال المتحدث بإسم الوزارة لو كانغ في بيانه الذي اوردته وكالة الأنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الصين ارسلت سفنا عسكرية ومقاتلات حربية لإرغام البارجة الأميركية على الإبتعاد عن الجزيرة الصغيرة الخاضعة لسيطرة بكين.

ويذكر، أن السفينة الأميركية “يو اس اس ستيثام” عبرت الأحد على مسافة أقل من 12 ميلا بحريا (22 كلم) بالقرب من سواحل جزيرة ترايتون في آرخبيل جزر باراسيل والذي تسيطر عليه العاصمة بكين وتطالب تايوان وكذلك فيتنام بالسيادة عليه كذلك.

تصاعد وتيرة المناوشات العسكرية بين الصين وأمريكا