المدن سورية على صفيح يغلي.. والأحزاب السورية تتعارك

المدن سورية على  صفيح يغلي.. والأحزاب السورية تتعارك
| بواسطة : KHALED aLOSTAZ | بتاريخ 4 يوليو, 2017

كشف التحالف الدولي الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية أن القوات السورية الديمقراطية والمدعومة من إدارة واشنطن التي إخترقت السور المحيط لبدلة قديمة في مدينة الرقة المتمركزة (شمالي سوريا)، وكان هذا بعدما وجّه التحالف العسكري الولي ضربات للسور الأثري القديم، مما مكن للقوات هذه التغلب على دفاعات الجماعات المتشددة من تنظيم الدولة الإسلامية.

كما أضاف التحالف الغربي في بيان له الليلة قبل الماضية أن قوات التحالف العسكرية كانت قد دعمت التقدم لقوات السورية الديمقراطية في جزئها الأكثر تحصينا من الرقة السورية عبر فتح الثغرتين في “سور الرافقة” الذي كان يحيط بالمدينة القديمة.

فيما أشار البيان الصادر عن التحالف إلى أن كل الأجزاء التي استهدفت كانت من كل القطاعات بطول يزيد عن 25 مترا وسوف تساعد بالتالي في الحفاظ على بقية ذاك السور القديم والبالغ طوله اكثر من 2500 متر.

وبذات الأمر جاء هذا التطور الكبير بعد عدد من الساعات الطويلة التي جرى فيها تبادل الوحدات الكردية العسكرية وجماعات تنظيم الدولة للهجمات في مدينة الرقة تلك والتي تشهد بعض احيائها لإشتباكات عنيفة للغاية منذ أسابيع، في حين قتل عدد من المدنيين الاخرين في المدينة وضواحيها بنيران القناصة والقنابل أو في غارات للتحالف الغربي والدولي.

في ذات الأمر نشير أنه قد قالت موقع إخبارية بأن جماعات قوات سوريا الديمقراطية هي -العقبة- أساسا من الوحدات والتي تخص حماية الشعب الكردي، والجناح العسكري كذلك لحزب الإتحاد الديمقراطي ذاك الكردي السوري- حيث صدت الهجومين المتزامنين لجماعات التنظيم الداعشي على الجهتين التي كانتا بمثابة الجهة الشرقية والغربية في المدينة.

المدن سورية على صفيح يغلي.. والأحزاب السورية تتعارك